Level 9 Level 11
Level 10

تقسيم خبر الآحاد بالنسبة إلى قوته وضعفه (1)


57 words 0 ignored

Ready to learn       Ready to review

Ignore words

Check the boxes below to ignore/unignore words, then click save at the bottom. Ignored words will never appear in any learning session.

All None

Ignore?
صحيح لذاته، صحيح لغيره، حسن لذاته، حسن لغيره
أقسام الخبر المقبول
ضد السقيم. وهو حقيقة في الأجسام، مجاز في الحديث، وسائر المعاني
الصحيح
ما اتصل سنده بنقل العدل الضابط، عن مثله إلى منتهاه، من غير شذوذ، ولا علة
الصحيح
معناه أن كل راوٍ من رواته قد أخذه مباشرة عمن فوقه، من أول السند إلى منتهاه
اتصال السند
أي أن كل راوٍ من رواته اتصف بكونه مسلما، بالغا، عاقلا، غير فاسق، وغير محروم المروءة
عدالة الرواة
أي أن كل راوٍ من رواته كان تام الضبط، إما ضبط صدر، وإما ضبط كتاب
ضبط الرواة
أي ألا يكون الحديث شاذا
عدم الشذوذ
هو مخالفة الثقة لمن هو أوثق منه
الشذوذ
أي ألا يكون الحديث معلولا
عدم العلة
سبب غامض خفي، يقدح في صحة الحديث، مع أن الظاهر السلامة منه
العلة
اتصال السند، عدالة الرواة، ضبط الرواة، عدم العلة، عدم الشذوذ
شروط الصحيح
وجوب العمل به بإجماع أهل الحديث، ومن يعتدُّ به من الأصوليين والفقهاء
الصحيح
أن الشروط الخمسة السابقة قد تحققت فيه. لا أنه مقطوع بصحته في نفس الأمر، لجواز الخطأ والنسيان على الثقة
المراد بقولهم "هذا حديث صحيح"
أنه لم تتحقق فيه شروط الصحة الخمسة السابقة كلها أو بعضها، لا أنه كذبٌ في نفس الأمر، لجواز إصابة من هو كثير الخطأ
المراد بقولهم "هذا حديث غير صحيح
الزهري عن سالم عن أبيه
أصح الأسانيد (روي عن إسحاق بن راهويه وأحمد)
ابن سيرين عن عبيدة عن علي
أصح الأسانيد (روي عن ابن المديني والفلاس)
الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله
أصح الأسانيد (روي عن ابن معين)
الزهري عن علي بين الحسين عن أبيه عن علي
أصح الأسانيد (روي عن أبي بكر بن أبي شيبة)
مالك عن نافع عن ابن عمر
أصح الأسانيد (روي عن البخاري)
صحيح البخاري، ثم صحيح مسلم
أول مصنف في الصحيح المجرد
صحيح البخاري أصحهما (باعتبار المجموع)
صحيح البخاري / صحيح مسلم
لا
هل استوعب البخاري ومسلم الصحيح في صحيحيهما أو التزماه؟
سبعة آلاف ومائتان وخمسة وسبعون حديثا
عدد أحاديث صحيح البخاري
أربعة آلاف
عدد أحاديث صحيح البخاري
اثنا عشر ألفا
عدد أحاديث صحيح مسلم
نحو أربعة آلاف
عدد أحاديث صحيح مسلم
الأحاديث الصحيحة التي على شرط الشيخين أو على شرط أحدهما ولم يخرجاها، والأحاديث الصحيحة عنده وإن لم تكن على شرط واحد منهما، وبعض الأحاديث التي لم تصح
مستدرك الحاكم
صحيح ابن خزيمة أعلى مرتبة من صحيح ابن حبان وصحيح ابن حبان أعلى مرتبة من مستدرك الحاكم
مستدرك الحاكم وصحيح ابن حبان وصحيح ابن خزيمة
هو أن يأتي المصنف إلى كتاب من كتب الحديث، فيخرج أحاديثه بأسانيد لنفسه من غير طريق صاحب الكتاب، فيجتمع معه في شيخه، أو من فوقه
المستخرج
لا
هل التزم أصحاب المستخرجات فيها موافقة الصحيحين في الألفاظ؟
المراد أنهما رويا أصله، لا نفس المعنى والألفاظ
قول البيهقي والبغوي وغيرهما من المؤلفين القدامى: "رواه البخاري" أو "رواه مسلم"
لا يجوز إلا إذا قابل الحديث بروايتهما أو إذا قال صاحب المستخرج أو المصنف "أخرجاه بلفظه"
النقل من المستخرج أو المصنف والعزو إلى البخاري ومسلم بمعنى "رواه البخاري ومسلم"
علو الإسناد، الزيادة في قدر الصحيح، القوة بكثرة الطرق
أهم فوائد المستخرجات على الصحيحين
الترجيح عند المعارضة
فائدة القوة بكثرة الطرق
ما روياه بالإسناد المتصل
المحكوم بصحته مما رواه الشيخان
ما حذف من مبدأ إسناده راوٍ فأكثر على التوالي
المعلق
هو كثير لكنه في تراجم الأبواب ومقدماتها ولا يوجد شيء منه في صلب الأبواب
المعلق
حديث واحد في باب التيمم
المعلق
يختلف بحسب وجود الجزم في صيغته أم لا
المعلق
كقال وأمر وذكر
صيغة الجزم
كيُروَى، ويُذكر، ويُحكى، ورُوِيَ، وذُكِرَ
ما لم يكن فيه جزم
يحكم بصحته عن المضاف إليه
حكم المعلق بصيغة الجزم
ليس فيه حكم بصحته عن المضاف إليه، ومع ذلك فليس فيه حديث واه
حكم المعلق ما لم يكن فيه جزم
ما كان مرويا بإسناد من أصح الأسانيد
أعلى مراتب الصحيح
ما كان مرويا من طريق رجال هم أدنى من رجال أصح الأسانيد
مراتب الصحيح (دون أعلى مرتبة)
ما كان من رواية من تحققت فيهم أدنى ما يصدق عليهم وصف الثقة
أدنى مراتب الصحيح
سبع مراتب
أقسام الحديث الصحيح بالنسبة للكتب المروي فيها ذلك الحديث
ما اتفق عليه البخاري ومسلم
أعلى مراتب الصحيح
ما انفرد به البخاري
مراتب الصحيح (دون أعلى المراتب)
ما انفرد به مسلم
ما دون (ما انفرد به البخاري)
ما كان على شرط البخاري ومسلم ولم يخرجاه
ما دون (ما انفرد به مسلم)
ما كان على شرط البخاري، ولم يُخَرِّجْه
ما دون ما كان على شرط الشيخين ولم يخرجاه
ما كان على شرط مسلم، ولم يُخَرِّجْه
ما دون ما كان على شرط البخاري ولم يخرجه
ما صح عند غيرهما من الأئمة، كابن خزيمة، وابن حبان مما لم يكن على شرطهما، أو على شرط واحد منهما
ما دون ما كان على شرط مسلم ولم يخرجه
أن يكون الحديث مرويا من طريق رجال الكتابين، أو أحدهما، مع مراعاة الكيفية التي التزمها الشيخان في الرواية عنهم
شرط الشيخين
اتفق الشيخان على صحته
متفق عليه
أبو علي الجبائي المعتزلي والحاكم
اشترط أن يكون الحديث الصحيح عزيزا